skip to Main Content

مبادرة الأمم المتحدة ”أحرار ومتساوون”

“أناشد جميع الحكومات والمجتمعات … أن تعمل على إيجاد عالم لا يشعر فيه أحد بالخوف بسبب ميله الجنسي أو هويته الجنسانية.”

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش

حملة الأمم المتحدة العالمية لمناهضة كراهية المثلية الجنسية وكراهية مغايري الهوية الجنسانية

حملة الأمم المتحدة العالمية لمناهضة كراهية المثلية الجنسية وكراهية مغايري الهوية الجنسانية

لماذا؟

لماذا؟

يجرّم أكثر من ثلث بلدان العالم العلاقات العاطفية الرضائية بين الأشخاص من نفس الجنس، وهو ما يرسخ الأحكام المسبقة ويعرّض ملايين الأشخاص لمخاطر الابتزاز والاعتقال والسجن. وترغم بلدان كثيرة مغايري الهوية الجنسانية على الخضوع للعلاج الطبي والتعقيم أو استيفاء شروط مضنية أخرى قبل أن يحصلوا على الاعتراف القانوني بهويتهم وتأذن بلدان قليلة لمغايري الهوية الجنسانية بالحصول على اعتراف قانوني بهويتهم الجنسانية. وكثيرا ما تُجرى لحاملي صفات الجنسين من الأطفال عمليات جراحية لا لزوم لها، الأمر الذي يسبب لهم آلاما بدنية ونفسية. وفي كثير من الحالات، يؤدي الافتقار إلى الحماية القانونية المناسبة، إلى جانب المواقف العدائية من عامة الناس، إلى انتشار التمييز ضد المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين، ويكون من مظاهر ذلك الطرد من العمل، والتسلط على الطلاب وطردهم من المدارس، وحرمان المرضى من الرعاية الصحية الأساسية.

يجرّم أكثر من ثلث بلدان العالم العلاقات العاطفية الرضائية بين الأشخاص من نفس الجنس، وهو ما يرسخ الأحكام المسبقة ويعرّض ملايين الأشخاص لمخاطر الابتزاز والاعتقال والسجن. وترغم بلدان كثيرة مغايري الهوية الجنسانية على الخضوع للعلاج الطبي والتعقيم أو استيفاء شروط مضنية أخرى قبل أن يحصلوا على الاعتراف القانوني بهويتهم وتأذن بلدان قليلة لمغايري الهوية الجنسانية بالحصول على اعتراف قانوني بهويتهم الجنسانية. وكثيرا ما تُجرى لحاملي صفات الجنسين من الأطفال عمليات جراحية لا لزوم لها، الأمر الذي يسبب لهم آلاما بدنية ونفسية. وفي كثير من الحالات، يؤدي الافتقار إلى الحماية القانونية المناسبة، إلى جانب المواقف العدائية من عامة الناس، إلى انتشار التمييز ضد المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين، ويكون من مظاهر ذلك الطرد من العمل، والتسلط على الطلاب وطردهم من المدارس، وحرمان المرضى من الرعاية الصحية الأساسية.

ماذا؟

ماذا؟

ففي تموز/يوليه 2013، أطلقت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حملة الأمم المتحدة ”أحرار ومتساوون“، وهي حملة إعلامية عالمية غير مسبوقة تقوم بها الأمم المتحدة بهدف تعزيز المساواة في الحقوق والإنصاف في المعاملة للمثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين. وقد وصلت حملة ”أحرار ومتساوون“ في عام 2017 إلى 2.4 بليون نشر على وسائط التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، ونتج عنها سيل من المواد المتبادلة على نطاق واسع، منها فيديوهات ذات وقع قوي، ورسوم مؤثرة، وصحائف وقائع بلغة الناس اليومية. واحتل العديد من فيديوهات الحملة، بما في ذلك الفيديو الشهير الذي أُعدّ بأسلوب بوليوود والمعنون ’’مرحبا‘‘، مرتبة مرموقة بين أكثر الفيديوهات التي تنتجها الأمم المتحدة مشاهدة على الإطلاق. ونُظمت حملات ومناسبات وطنية في إطار حملة الأمم المتحدة ”أحرار ومتساوون“ في 30 بلدا بدعم علني من الأمم المتحدة والزعماء السياسيين والمجتمعيين والدينيين ومن المشاهير في جميع مناطق العالم.

ففي تموز/يوليه 2013، أطلقت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حملة الأمم المتحدة ”أحرار ومتساوون“، وهي حملة إعلامية عالمية غير مسبوقة تقوم بها الأمم المتحدة بهدف تعزيز المساواة في الحقوق والإنصاف في المعاملة للمثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين. وقد وصلت حملة ”أحرار ومتساوون“ في عام 2017 إلى 2.4 بليون نشر على وسائط التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، ونتج عنها سيل من المواد المتبادلة على نطاق واسع، منها فيديوهات ذات وقع قوي، ورسوم مؤثرة، وصحائف وقائع بلغة الناس اليومية. واحتل العديد من فيديوهات الحملة، بما في ذلك الفيديو الشهير الذي أُعدّ بأسلوب بوليوود والمعنون ’’مرحبا‘‘، مرتبة مرموقة بين أكثر الفيديوهات التي تنتجها الأمم المتحدة مشاهدة على الإطلاق. ونُظمت حملات ومناسبات وطنية في إطار حملة الأمم المتحدة ”أحرار ومتساوون“ في 30 بلدا بدعم علني من الأمم المتحدة والزعماء السياسيين والمجتمعيين والدينيين ومن المشاهير في جميع مناطق العالم.

من؟

من؟

حملة الأمم المتحدة ”أحرار ومتساوون“ مبادرة لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تُنفَّذ بدعم من شركاء الأمم المتحدة ومن غير شركائها على الصعيد القطري. وقد عُيِّن عدد من المشاهير ”مناصرين للمساواة“ في إطار الحملة، ومنهم المغني الأمريكي ريكي مارتن، والعازفة الجنوب أفريقية إيفون تشاكا تشاكا، ونجمة بوليوود الممثلة سيلينا جايتلي، ونجمة الموسيقى الشعبية البرازيلية دانييلا ميركوري وزوجتها مالو فيرشوسا ميركوري، وثنائي موسيقى الهيب هوب الأمريكي ماكلمور ورايان لويس، والفرقة الموسيقية فان. ومن المؤيدين البارزين الآخرين، الذين شارك كثير منهم في فعاليات الحملة، رئيس الأساقفة الفخري الجنوب أفريقي ديزموند توتو، وأسطورة كرة المضرب مارتينا نافراتيلوفا، وبطل كرة السلة الأمريكي جيسون كولينز، والممثل الهندي عمران خان، والممثل الأمريكي زاكاري كينتو، والعازفات ميليسا إيثريدج وسارة باريليس وريتشل بلاتن.

حملة الأمم المتحدة ”أحرار ومتساوون“ مبادرة لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تُنفَّذ بدعم من شركاء الأمم المتحدة ومن غير شركائها على الصعيد القطري. وقد عُيِّن عدد من المشاهير ”مناصرين للمساواة“ في إطار الحملة، ومنهم المغني الأمريكي ريكي مارتن، والعازفة الجنوب أفريقية إيفون تشاكا تشاكا، ونجمة بوليوود الممثلة سيلينا جايتلي، ونجمة الموسيقى الشعبية البرازيلية دانييلا ميركوري وزوجتها مالو فيرشوسا ميركوري، وثنائي موسيقى الهيب هوب الأمريكي ماكلمور ورايان لويس، والفرقة الموسيقية فان. ومن المؤيدين البارزين الآخرين، الذين شارك كثير منهم في فعاليات الحملة، رئيس الأساقفة الفخري الجنوب أفريقي ديزموند توتو، وأسطورة كرة المضرب مارتينا نافراتيلوفا، وبطل كرة السلة الأمريكي جيسون كولينز، والممثل الهندي عمران خان، والممثل الأمريكي زاكاري كينتو، والعازفات ميليسا إيثريدج وسارة باريليس وريتشل بلاتن.

World-Icon

الحملات والمناسبات الوطنية

الحملات والمناسبات الوطنية

إخلاء المسؤولية
الحدود والأسماء المبيَّنة في هذه الخريطة والتسميات المستخدمة فيها لا تعني أن الأمم المتحدة تؤيدها أو تقبل بها رسميا

التقارير المرحلية

للاطلاع على مزيد من المعلومات عن أنشطة حملة الأمم المتحدة ’’أحرار ومتساوون‘‘، انظر تقاريرنا المرحلية:

التقارير المرحلية

للاطلاع على مزيد من المعلومات عن أنشطة حملة الأمم المتحدة ’’أحرار ومتساوون‘‘، انظر تقاريرنا المرحلية:

×Close search
ابحث